خاص: سودان سفاري
كان أمراً صادماً بطبيعة الحال أن تتجاهل الإدارة الأمريكية كل الحراك و الجهد الثوري وحركة التغيير الضخمة الجارية الآن فى السودان، و تقرر تمديد حالة الطوارئ المعلنة ضد السودان ومن ثم تجديد اسمه على قائمة الدولة الداعمة للإرهاب.

خاص: سودان سفاري
 الكل يشفق على السودان، هذا القطر الشاسع المتنوع، الغني بالموارد، الزاخر بالشعوب والقوميات من ان ينزلق -ولو لسويعات- فى أتون فوضى! ومن المؤكد ان هذا الإشفاق يجد مبرراته الموضوعية من واقع (حالة الهشاشة) الأمنية التي يعيش فيها هذا البلد الموبوء بالصراعات ومطامع الطامعين.

خاص: سودان سفاري
 لا حاجة لنا للجدل حول ما إذا كان ضرورياً و لازماً الثورة ضد نظام البشير، فقد كانت الأزمة الاقتصادية المتفاقمة و الحلول المتتالية غير المجدية هي المدخل المناسب للحاجة الى الثورة. وبحسب الثقافة الثورية بنمطها السوداني الخاص فقد كان من المحتم ان يمضي النظام ويعقبه نظام ذي طبيعية تعددية ديمقراطية، الكلمة فيها للأحزاب والقوى السياسية المختلفة.

خاص: سودان سفاري
 مهما ثار الجدل حول أيديولوجية اليمين والإسلاميين ومدى نجاحهم فى إنفاذها او إخفاقهم فى ذلك، فان الفارق الجوهري غير المختلف عليه إن ايدولوجيا اليمين على اية حالة قابلة للتطبيق والنفاذ وقابلة لجمع اغلب الناس حول برنامج وطني واحد.

خاص: سودان سفاري
 الناظر لما يجري الآن في الساحة السياسية السودان يساوره القلق بشأن مستقبل هذا البلد الذي ما تزال اللُحمة السياسية فيه ممزقة، متباعدة الخطوط، قابلة للالتهاب.

خاص: سودان سفاري
يبدو واضحاً منذ بداية الحكومة الانتقالية لمهامها ان هناك ما يمكن ان نطلق عليه (استسهالاً) للحلول المطلوبة للعديد من الأزمات والمشاكل التى يعاني منها السودان.

سودان سفاري - الخبر علي مدار الساعة

Top