خاص: سودان سفاري
 لا أحد يجادل بشأن الرغبة الشعبية العارمة فى السودان والتي أفضت الى التغيير والثورة. هي بالتأكيد ثورة شعبية جراء قضايا معيشية و أزمات ونظام فرغت كنانته من أي سهام إصلاح فاعلة يمكن الصبر عليها انتظاراً لبشريات قادمة. فكان الحراك الشعبي المشهود فى ديسمبر 1018 والذي تواصل لأشهر حتى كللت المساعي بالتغيير.

خاص: سودان سفاري
مهما ثار الجدل هنا وهناك -بفعل حالة الحراك الثوري السائدة الآن في السودان- بشأن التعامل مع محكمة الجنايات الدولية، وما اذا كان من المناسب تسليم الرئيس السابق، عمر البشير و المتهمين الآخرين للمحكمة، أم من الأفضل محاكمتهم محلياً هنا فى السودان؛

خاص: سودان سفاري
 فى العادة تأتي الثورات وحركات التغيير الشعبية – التى تقودها الجماهير – لكي تنقل الدولة من وضع خاطئ، مزري الى وضع مواتي و افضل. ومن حالة ملّها عامة الشعب وتوقفت عندها عقول القادة وعجزت عن الإتيان بجديد الى حالة تتوهج فيها الافكار والرؤى وتحدِث نقلة تاريخية تفك جمود الواقع السابق المزري و تتسنم قمم المجد ورحابة الانطلاق.

خاص: سودان سفاري
 الامن القومي لأي دولة هو دون شك مجموعة الموارد الإستراتيجية والقيم الانسانية و رأس المال البشري، وصميم خزانتها السيادة والوطنية، وهي بهذا الصدد من المستحيل التفريط بها او التهاون بأنها، لان من شأن ذلك ان يفقد ادولة وجودها، او يكون وجودها مختلاً وناقصاً يعيق تقدمها وقد يمنح الآخرين فرصة النيل منها.

خاص: سودان سفاري
 كان أمراً لافتاً ان رئيس وزراء الحكومة الانتقالية د. عبد الله حمدوك أكد في اول تصريح له عقب توليه المنصب ان السودان لابد له ان يعتمد على ذاته وموارده فى اعادة بناء اقتصاده واصلاحه. اذ ان الدولة حقيقة هي التى تتولى مهمة بناء اقتصادها واصلاحه بقدراتها وموادها الذاتية، خاصة اذا كان الامر يتعلق بدولة مثل السودان حباها الله بموارد هائلة.

خاص: سودان سفاري
 لن يتجادل أحد بشأن حق التظاهر والاحتجاج و تسيير المواكب السلمية وما بات يعرف مؤخراً بـ(الوقفات الاحتجاجية) فهذه حقوق دستورية مكفولة بل ان هذه الحقوق باتت تستمد مشروعية اضافية ذات بعد دولي يتمثل فى العهد الدولي لحقوق الانسان، والذى عادة ما تلجأ الدول الى تضمينه فى دساتيرها الوطنية، تعبيراً عن ايمانها به.

سودان سفاري - الخبر علي مدار الساعة

Top