* أمس الأول تجددت ظاهرة العنف الطلابي داخل الجامعات السودانية، وهي الظاهرة التي عانى منها المجتمع السوداني بأكمله وليس الطلاب وحدهم.. كم من أسرة سودانية جمعت بين ليالي الأسى ومر الذكريات وهي تنتظر إكمال فلذة كبدها

ليس المطلوب من د.عبد الله حمدوك رئيس الوزراء أن يتفرغ هو شخصياَ للبقاء في مكتبه حتى وقتٍ متأخرٍ من الليل ليقرأ التقارير ويستخرج التوصيات ويرسم الخطط ويُباشر التنفيذ ويراقبه، بل المطلوب منه أن يلعب دور القائد الحقيقي والمايسترو الذي يُوجِّه ويضبط الإيقاع و”الهارموني”

بحضور الفريق سلفاكير ميارديت رئيس جمهورية جنوب السودان، تم التوقيع أمس في جوبا على اتفاق سياسي وأُردِف باتفاقية لوقف العدائيات مع الجبهة الثورية بعد مفاوضات طويلة ومضنية قادها من طرف الدولة الفريق أول محمد حمدان دقلو النائب

٭قدرة فائقة على إهدار الوقت سواء من جانب الحرية والتغيير أو المناوئين لهم .. ما الكسب الذي تحقق مع احتجاجات أمس؟؟ .. لا شيء سوى إرهاق المؤسسات الأمنية .. وتعطيل حياة الناس .. وغياب كبير في دواوين ومؤسسات الدولة.

أخيرًا  حقق وزير الصحة  الاتحادية انتصاراً  باهراً لحكومته، وأوقف  صادر الثروة الحيوانية  إلى كل بلدان العالم بعد  اكتشاف وزارته لوجود أربعين  عنزة في أعالي جبال البحر الأحمر  مصابة بحمى الوادي المتصدع، وعلى الفور  أبلغ الوزير أكرم منظمة الصحة العالمية بأن  السودان موبوء بمرض حمى الوادي المتصدع،

فقط ليست مُهمّة الصحافة هي فقط النقد والجَلْد واستهداف مواقع الخلل ومَواطِن القُصُور والتعبير عن هُمُوم الناس وقضاياهم، بل من مهامها وواجباتها الإشادة بالمُحسن وتحفيزه وتشجيعه لمزيدٍ من العطاء

سودان سفاري - الخبر علي مدار الساعة

Top